CLOSE

سرطانات البروستاتا

إن البروستاتا هي غدة توجد لدى الرجال فقط وتعمل على إفراز جزء من السائل المنوي المتدفق أثناء القذف. ينشأ سرطان البروستاتا من الخلايا الموجودة داخل الغدة حيث يبدأ في النمو بطريقة غير طبيعية ولا يمكن السيطرة عليها.

حدد موضوع اهتمامك

مؤشرات الإصابة بسرطان البروستاتا ومعدل تكرارها

يُعد سرطان البروستاتا ضمن الأمراض الأكثر شيوعًا لدى الذكور،وتمثل نسبته حوالي 15% من جميع السرطانات التي تصيب الرجال. ونادرًا ما يصيب الأعمار التي تقل عن 45 عامًا. إن معدلات الإصابة - عدد الحالات الجديدة في فترة محددة - بسرطان البروستاتا تزداد بشكل مستمر، وقد تضاعفت في السنوات العشر الأخيرة، بسبب زيادة متوسط أعمار السكان وإدخال طريقة الفحص الخاصة بالمستضد البروستاتي النوعي (PSA). وعلى النقيض من زيادة معدلات الإصابة، نجد أن معدلات الوفيات تشهد تراجعًا مطردًا، مما يؤكد على الدور الحاسم الذي يلعبه التشخيص المبكر باستخدام الفحص التلقائي المعتمد القائم على دراسة الجهاز البولي والجرعات الخاصة بالمستضد البروستاتي النوعي.

أسباب الإصابة بسرطان البروستاتا وعوامل الخطر ذات الصلة

لم يتم التعرف على أسباب الإصابة بسرطان البروستاتا حتى الآن، ولكن يمكن تحديد بعض عوامل الخطر المحتملة التي يمكن أن تسهم في ظهوره.

 

العمر. يعد العمر أحد عوامل الخطر الرئيسية للإصابة بالسرطان، إذ أنه نادرًا ما يصيب الرجال الذين تقل أعمارهم عن 45 عامًا، وتزداد فرص الإصابة بزيادة الأعمار، ففي ظل التجارب التي لدينا، تبين أن معظم الرجال المصابين بسرطان البروستاتا تزيد أعمارهم عن 60 عامًا.

السجل المرضي للعائلة. تزداد نسبة إصابة الرجال بالسرطان، إذا كان الأب أو الأخ قد سبق إصابته بسرطان البروستاتا

العرق. يعد سرطان البروستاتا أكثر شيوعًا في الرجال الأمريكيين من أصول أفريقية مقارنة بأصحاب البشرة البيضاء، بما في ذلك الأشخاص من ذوي الأصول الإسبانية. كما تنخفض معدلات الإصابة لدى الرجال من ذوي الأصول الأسيوية أو من الأمريكيين الأصليين.

النظام الغذائي. أشارت بعض الدراسات إلى أن الرجال الذين يتبعون نظام غذائي غني بالدهون الحيوانية أو اللحوم هم أكثر الأشخاص عرضة للإصابة، أما الأشخاص الذين يتبعون نظام غذاء غني بالفواكه والخضروات، يكونون أقل عرضة لمخاطر الإصابة.

العوامل الوراثية والهرمونية. قد تزداد مخاطر الإصابة بالسرطان نتيجة تحورات جينات معينة - مثل BRCA1 وBRCA2 أو HPC1 - والتي يشيع ظهورها في الأشخاص الذين تقل أعمارهم عن 55 عامًا، بالإضافة إلى ارتفاع مستوي التستوستيرون وIGF-1،

 

 

 

 






 ولا توجد أي وسائل وقاية أولية محددة لتجنب الإصابة بسرطان البروستاتا حتى وإن كان هناك بعض القواعد السلوكية المحددة التي يمكن إدراجها في الحياة اليومية مثل الإكثار من تناول الفواكه والخضروات والحبوب الكاملة، إضافة إلى تقليل تناول اللحوم الحمراء والأطعمة الغنية بالدهون غير المشبعة في الوقت ذاته. ومن الممارسات الجيدة أيضًا الحفاظ على الوزن الطبيعي واللياقة البدنية عن طريق ممارسة الأنشطة البدنية بانتظام

 

يتم حاليًا تشخيص معظم سرطانات البروستاتا قبل تطور الأعراض باستخدام الفحص التلقائي القائم على دراسة الجهاز البولي وتقييم المستضد البروستاتي النوعي.

 

نمط تشخيص سرطان البروستاتا

يتضمن نمط تشخيص سرطان البروستاتا ما يلي:

جرعة PSA وPCA3 وPHI (مؤشر صحة البروستاتا)

الفحص المستقيمي بالإصبع (دراسة الجهاز البولي)

خزعة البروستاتا

 

يتم استكمال عملية تصنيف المراحل من خلال:

الرنين المغناطيسي متعدد العوامل

التصوير المقطعي المحوسب لمنطقتي البطن والحوض باستخدام عامل التباين

التصوير الومضاني للعظام

 

 

 

الوقاية الغذائية لسرطان البروستاتا

إلى جانب بعض التوصيات الغذائية، واعتمادًا على إجراء تقييم دقيق لنتائج الأبحاث العلمية، أصبح من الممكن تحديد عوامل خطر محددة وعوامل تغذية وقائية لأنواع معينة من السرطانات، وأدرج الخبراء النتائج على أربعة مستويات: "دليل مقنع" و"دليل محتمل" و"دليل محدود" والمستوى الأخير الذي يجمع العوامل التي يكون دليل ارتباطها بالأورام "غير محتمل تمامًا"، وتشكل الأدلة المحتملة والمقنعة أسس هذه التوصيات.

 

يعد النظام الغذائي الغني جدًا بالكالسيوم أحد عوامل الخطر المحتملة المرتبطة بسرطان البروستاتا، كما تتمثل عوامل الخطر المحتملة أيضًا في تناول الأطعمة الغنية بالليكوبين مثل الطماطم والجريب فروت الوردي والبطيخ والأطعمة الغنية بالسيلينيوم، والتي توجد بشكل رئيسي في الأسماك،

لدينا في المعهد الأوروبي للأورام فريق متخصص في مجالات العلاج والتشخيص الخاصة بسرطانات البروستاتا حيث يضم كفاءات طبية وتمريضية وذلك بهدف أن نضمن للمريض، الذي يكون في منتصف العملية العلاجية، التعامل مع المرض بشكل كامل من خلال القيام بدور فعال في كل مرحلة.

النهج العلاجي لسرطان البروستاتا (العملية الجراحية والعلاج الإشعاعي والمراقبة الفعالة)

يتسم علاج سرطان البروستاتا بأهداف متنوعة تعتمد على مدى انتشار المرض وشدته ومتوسط العمر المتوقع للمرضى ووجود الأمراض المصاحبة التي قد تفوق نسبة الوفاة منها نسبة الوفاة من أمراض البروستاتا نفسها.

ولكي يتم تحدد العلاج المناسب، يتم تقييم المريض المصاب بسرطان البروستاتا عن طريق النظر في عوامل التشخيص التالية الخاصة بالسرطان:

 

المرحلة السريرية

خزعة نقاط غليسون

مستويات مستضد البروستاتي النوعي

العمر

الاعتلال المشترك

متوسط العمر

 

يمكن معالجة سرطان البروستاتا الموضعي من خلال الجراحة (استئصال غدة البروستاتا هو العلاج الأكثر استخدامًا في الوقت الراهن) أو العلاج الإشعاعي أو المراقبة الفعالة (طبقًا لمعايير برنامج PRIAS الدولي)، وهذا النهج يتضمن المراقبة البسيطة لدورة المرض الذي يتم تقيمه عن طريق التكرار الدوري لجرعات مستضد البروستاتي النوعي والخزعات البروستاتية، التي يتم دمجها جميعا في مركزنا باستخدام الرنين المغناطيسي المتعدد العوامل.

 

 

وبالنسبة للمرضى المؤهلين لتلقي العلاج الجذري ذات الأغراض العلاجية، يقدم المعهد الأوروبي للأورام العملية الجراحية بمساعدة الروبوت، والتي تحقق نتائج مبهرة في استئصال الأورام، مع وجود اعتلال محدود في الفترة المحيطة بالجراحة تؤثر قليلاً على نوعية حياة المريض، إضافة إلى استعادة أسرع للنتائج الوظيفية مقارنة بالعمليات الجراحية التقليدية.

وقد أظهر استخدام الرنين المغناطيسي متعدد العوامل لفحص البروستاتا وإدخال نظام التقييم باستخدام PI-RADS - وفقًا لما نشرته الجمعية الأوروبية لأشعة الجهاز التناسلي البولي (ESUR) - دعمًا كبيرًا في إعداد تخطيط جراحي، مما يتيح تحديد الأجزاء التي يتواجد فيها الورم بشكل أكبر وإجراء تحليل أثناء العملية، مما يساعد بالتالي على تقليل الهوامش الجراحية الإيجابية.

 

العلاجات الهرمونية لسرطان البروستاتا (بما في ذلك سرطان البروستاتا النقيلي أو السرطانات ذات المراحل الموضعية المتقدمة)

يحفز هرمون التستوستيرون الذي تنتجه الخصيتين نمو سرطان البروستاتا، ولذا يحاول العلاج الهرموني مقاومة هذا النشاط عن طريق خفض سرعة إنتاج الهرمون أو إيقافه (الحرمان من الأندروجين).

ربما يعتبر وصف العلاج الهرموني:

شكلاً حاسمًا للعلاج من الأورام النقيلية أو الأورام ذات المرحلة الموضعية المتقدمة.

معالجة "بهدف التمهيد المساعد" قبل التدخل الجذري، من أجل تعزيز نسبة السلبية بالهوامش الجراحية وتقليل الجزء المقرر إزالته من غدة البروستاتا قبل إجراء العلاج الإشعاعي وأثنائه وخاصة للمرضى الذين يعانون من أورام كبيرة.

بعد إجراء الجراحة العلاجية أو العلاج الإشعاعي لمدة طويلة أو بشكل مستمر للمرضى المعرضين لمخاطر عالية وذلك للحد من مخاطر الإصابة بالمرض مرة أخرى.

ويمكن إجراء المعالجة الهرمونية باستخدام إستراتيجيات متنوعة:

تسمح الإزالة الجراحية للخصيتين (استئصال الخصيتين) بتحقيق أفضل النتائج في فترة قصيرة، بالإضافة إلى التقليل المستمر لانتشار مستويات التستوستيرون. ومن الواضح، أن هذا الأسلوب من المنظور النفسي سيكون من الصعب على المرضى قبوله، وهذا هو سبب عدم اللجوء إلى الجراحة في الوقت الراهن إلا في الحالات الطارئة - إلا إذا فضل المريض بنفسه هذا الحل الجذري لتجنب تناول الأدوية - حيث تقتضي الضرورة إجراء هذه العملية لتخفيض مستويات التستوستيرون بشكل عاجل من أجل تخفيف ضغط نقائل العظم على الحبل الشوكي (انضغاط النخاع).

يستطيع العلاج الدوائي باستخدام أنواع مختلفة من الأدوية تخفيض مستويات التستوستيرون في الدم، مثل:

-    ناهضات الهرمون المطلق لهرمون الملوتن (LHRH) أو الهرمون المطلق لموجهة الغدد التناسلية (GnRH)

-    مضادات الهرمون المطلق لهرمون الملوتن (LHRH) أو الهرمون المطلق لموجهة الغدد التناسلية (GnRH)

-    مضاد الأندروجين

 

قد يصف الأطباء أحد هذه الأدوية وحدها أو مع دواء آخر (على سبيل المثال ناهضات الهرمون المطلق لهرمون الملوتن (LHRH) مع المضادات للوقاية مما يسمى "بتوهج الورم") وفقًا لأوضاع المرض والمريض. وقد يستمر العلاج أو يتوقف لفترات قصيرة (العلاج المتقطع)، وذلك للحد من الآثار الجانبية.

 

 

نظائر ناهضات الهرمون المطلق لهرمون الملوتن (أو GnRH) و مضادات الهرمون المطلق لهرمون الملوتن (أو GnRH)

يعمل المحور الوطائي النخامي على تنظيم إفراز هرمون التستوستيرون، حيث يبدأ بإرسال مجموعة من الرسائل لدفع الخصيتين إلى إفراز الحيوانات المنوية، وتعيق هذه الأدوية وصول المنبهات الأولية إلى الوطاء، كما تبين أن لديها نفس التأثير على مستويات التستوستيرون المنتشر بالمقارنة مع الاستئصال الجراحي.

مضاد الأندروجين

يحفز هرمون التستوستيرون على استنساخ خلايا سرطان البروستاتا عن طريق الارتباط بمستقبلات معينة توجد على سطح خلايا السرطان نفسها. وتعد مضادات الأندروجين من الأدوية التي تعيق التفاعل بين الهرمونات الجنسية الذكرية وهذه المستقبلات، مما يمنع زيادة الأورام، وهي تسبب اضطرابات أقل في عملية الانتصاب، إلا أنها تسبب الكثير من الألم في منطقة الثدي مقارنة مع ناهضات الهرمون المطلق لهرمون الملوتن، ويمكن استخدامها مع بعض الأدوية الأخرى في المراحل المبكرة من العلاج بشكل مؤقت أو طوال مدة العلاج بالكامل لتخفيف الآثار الناتجة عن الزيادة في إفراز الأندروجين (توهج الورم) من أجل تحسين تأثيراتها (الإيقاف الكامل للأندروجين) وقد تستخدم مع بعض الحالات بشكل منفرد (سواء قبل التدخل النهائي أو بعده في أغلب الحالات). وأكثر هذه الأنواع شيوعًا هي: السيبروتيرون أستيت، البايكالوتاميد، الفلوتامايد.

 

 

 

 

 

 

العلاج من السرطان البروستاتا المقاوم للإخصاء

قد يتطور سرطان البروستاتا مع زيادة إفراز مستضد البروستاتي النوعي مع عدم وجود الأمراض التي تنقل عن بُعد أو مع ظهور النقائل أو نموها سواء كان ذلك أثناء العلاجات الهرمونية المعهودة أو بعدها. وهذه الحالات تسمي بالسرطانات البروستاتية المقاومة للإخصاء، وفي هذه المرحلة من المرض، قد ينمو الورم ويتطور في ظل الجراعات المنخفضة المتعلقة بالتستوستيرون المنتشر.

 

يعد عقار الدوسيتاكسل هو العلاج الأولي المستخدم في هذه المرحلة في الوقت الراهن، حيث أثبت مساعدته في زيادة معدلات البقاء للمرضى المعالجين بمقدار عدة شهور قليلة،كما أن اعتماد العديد من العوامل المساعدة الجديدة أو تقيمها السريري مثل كابازيتاكسل وأبيراتيرون وإنزالوتاميد وسيبوليوسيل-تي والراديوم 223 قد أحدث تغييرًا بالغًا في التعامل مع المرضى المصابين بسرطان البروستاتا المقاوم للإخصاء قبل إجراء العلاج الكيميائي المعتمد على الدوسيتاكسل أو بعد إجرائه. وقد أثبتت جميع هذه العوامل فائدتها البالغة في تعزيز نسبة النجاة للمرضى مقارنة بمجموعات التحكم.

 

تتفاوت الاستجابات للعلاج وفقًا للاعتلالات المشتركة ومدى الانتشار ومستوي الشدة البيولوجية المصاحبة للمرض. وتختلف الآثار الجانبية المصاحبة للعلاج بين الأدوية.


معالجة النقائل العظمية لسرطان البروستاتا

تعد العظام هي أكثر الأجزاء المعرضة للإصابة بالنقائل الخاصة بسرطان البروستاتا عن بُعد وأحيانًا تكون هي الأجزاء الوحيدة المعرضة للإصابة، وبالتالي، يلعب علاج نقائل العظام عند الإصابة بسرطان البروستاتا دورًا هامًا للغاية، كما يهدف إلى السيطرة على الآلام، والحد من مضاعفات الهيكل العظمي. ويتم معالجة أمراض العظام باستخدام أدوية مثل مجموعة البيسفوسفونات، ويُعد أقواها دواء زوميتا وهو متوفر حاليًا في الأسواق.

 

الدينوسوماب هو جسم مضاد وحيد النسيلة - ويعد أحد مثبطات جين البروتين الخاص بروابط المستقبلات المنشطة للعامل النووي (RANKL) - حيث يعمل عن طريق تثبيط نضوج ناقضات العظم فضلاً عن حماية العظم من إعادة الامتصاص، الذي يعد سبب الأضرار التي تلحق بالهيكل العظمي. وقد تم اعتماد هذا الدواء من الهيئات التنظيمية، بما فيها وكالة الدواء الإيطالية (AIFA) للحد من إصابات الهيكل العظمي للمرضى المصابين بالنقائل العظمية والسرطانية.

ويمكنك تحميل مذكرة مساعدة للمريض من هذا القسم.

 

تحديث الصفحة

 

 

تحديث الصفحة

روابط مفيدة

  • هل تبحث عن طبيب؟

    ابحث عن طبيب بحسب اللقب أو القسم أو الحرف الأول من لقبه البحث عن طبيب

  • هل ترغب في حجز موعد؟

    من الممكن في المعهد الأوروبي للأورام أن تحجز مواعيد مع أخصائيين بالإضافة إلى مواعيد إجراء الاختبارات التشخيصية وغيرها من خدمات مرضى العيادات الخارجية.

  • هل تود الانضمام إلى برنامج تجريبي؟

    اطلع على المبادئ التوجيهية للمشاركة في برنامج تجريبي.

PARTNERSHIP

Università degli Studi di Milano Ecancer Medical Science IFOM-IEO Campus

CREDITS

Ministero della Salute Joint Commission International Breastcertification bollinirosa

© 2013 Istituto Europeo di Oncologia - via Ripamonti 435 Milano - P.I. 08691440153

IRCCS - ISTITUTO DI RICOVERO E CURA A CARATTERE SCIENTIFICO

facebook IEO googleplus IEO twitter IEO pinterest IEO vimeo IEO