CLOSE

الليمفوما

سرطان الغدد الليمفاوية هو أحد أنواع سرطان الدم الذي يؤثر على أعضاء الجهاز الليمفاوي. يعد الجهاز الليمفاوي جزءًا مهمًا ضمن جهاز المناعة. عندما ينمو سرطان الليمفوما خارج نطاق السيطرة، يمكن أن ينتشر في أجزاء مختلفة من الجسم

بإختصار

هناك نوعان رئيسيان من سرطان الغدد الليمفاوية ويعرفا بإسم:

لِمْفُومةٌ لَاهودجكينيَّة (NHL): وهناك العديد من الأنواع الفرعية ، والأكثر شيوعا هي أورام الليمفوما الكبيرة المنتشرة في الخلية (DLB-CL) والأورام الليمفاوية الجريبية (FL).

 لِمْفُومةُ هودجكيِن (HL)

سرطان الغدد الليمفاوية اللاهودجكينية هو الأكثر شيوعا من لِمْفُومةُ هودجكيِن. عموما ، سرطان الليمفوما هو النوع الأكثر شيوعا ضمن الأورام الخبيثة الدموية.

العوامل التي تزيد من مخاطر الإصابة بسرطان الغدد الليمفاوية

العوامل التي تزيد من مخاطر الإصابة ب لِمْفُومةُ هودجكيِن هي:

 العدوى السابقة بفيروس إبشتاين-بار (EBV) أو مرض كثرة الوحيدات العدوائية

ضعف الجهاز المناعي

العمر: بين أعمار 15-40، خاصة أعمار العشرينات أو بعد عمر 55

تاريخ العائلة

العوامل التي تزيد من مخاطر الإصابة ب اللِمْفُومةٌ اللَاهودجكينيَّة هي:

العمر: بعد سن 60

التعرض للعوامل المسببة للسرطان، مثل البنزين ومبيدات الأعشاب ومبيدات الحشرات

العلاج الكيميائي أو الإشعاعي السابق

التعرض للإشعاع

نقص في جهاز المناعة والعدوى بفيروس نقص المناعة البشرية HIV

العدوى بأمراض نقص المناعة البشرية  HIV، HTLV-1، HHV8 أو بفيروس إبشتاين - بار

 العدوى المزمنة ب إلتهاب الكبد HCV أو  بعدوى البكتيريا الملوية البوابية (H. pylori)

 

الوقاية والتشخيص

التمثيل الأكثر شيوعًا لسرطان الغدد الليمفاوية أنه عبارة عن عقدة ليمفاوية منتفخة في موقع واحد أو أكثر من الجسم، 

كما هو الحال في الرقبة والإبط والفخذ، وكذلك في الصدر والبطن. قد يعاني المرضى أيضًا من الحمى أو فقدان الوزن 

أو الاستيقاظ في الليل والعرق الغزير يبلل ملابسهم.

خزعة العقدة الليمفاوية والتشخيص النسيجي: يعتبر استئصال العقدة الليمفاوية المنتفخة وإختبارها بالفحص المجهري هو الخطوة الأكثر أهمية في تشخيص سرطان الغدد الليمفاوية.

نظراَ لوجود أنواع فرعية متعددة من اللِمْفُومةٌ اللَاهودجكينيَّة NHL و لِمْفُومةُ هودجكيِن HL ، فإن الفحص النسيجي أساسي للتعامل والعلاج المناسب لجميع المرضى المصابين بسرطان الغدد اللمفاوية.

وبوضع ذلك في الاعتبار، أنشأ المعهد الأوربي للأورام IEO وحدة مخصصة للتشخيص النسيجي لأورام الدم، مع التركيز بشكل خاص على الأورام الليمفاوية. يدير هذه الوحدة البروفيسور ستيفانو بيليري، وهو خبير مشهور في مجال تشخيص أمراض سرطان الغدد الليمفاوية. ولهذا، وبسبب سمعته االكبيرة، فإن البروفيسور بيليري يعد أحد المحررين الثمانية لتصنيف منظمة الصحة العالمية للأورام في أنسجة الدم والأنسجة الليمفاوية عام 2008.

تقنيات التصوير: المسح المقطعي، التصوير المقطعي بالإصدار البوزتروني PET والموجات فوق الصوتية هي طرق التصوير الشائعة المطبقة لتقييم مدى انتشار سرطان الغدد الليمفاوية في الجسم (مراحل تطوّر مرض السرطان).

خزعة نخاع العظم: عادة ما تكون هناك حاجة للتحري عن احتمال تورط نخاع العظم في التسبب في سرطان الليمفوما

الرعاية والفحوص الإكلينيكية

تتغير خطة علاج سرطان الغدد اللمفاوية بشكل كامل وفقاَ لعدة عوامل، وهي بالإسم:

 النوع الرئيسي/النوع الفرعي لنسيج الليمفوما؛

 مدى انتشار سرطان الغدد الليمفاوية؛

 عمر المريض؛ 

 خصائص المريض والأمراض المصاحبة.

وعموماَ، قد لا تحتاج أشكال النمو البطيئة لسرطان الغدد الليمفاوية التي تكون بدون أعراض إلى أي علاج أو جداول علاج مخففة، في حين تتطلب الأورام الليمفاوية السريعة النمو علاجًا فوريًا وغالبًا ما يكون ذلك بشكل مكثف.

 خيارات العلاج الرئيسية المتاحة حاليا لسرطان الغدد اللمفاوية هي، بإختصار:

  • العلاج الكيميائي: تم تطوير عدد من الأنظمة العلاجية، وهي عبارة عن مزيج من عناصر العلاج الكيميائي، وتم التحقق من صحتها لعلاج سرطان الغدد الليمفاوية السريعة النمو. يتعامل مع هذه الأنظمة بانتظام عبر كورسات متكررة وهي لا تزال تمثل خيارات العلاج الرئيسية للعديد من سرطان الغدد الليمفاوية.
  • العلاج المناعي مع الأجسام المضادة أحادية النسيلة: تم إدخال الأجسام المضادة أحادية النسيلة المتوافقة مع البشر في االعلاج السريري ونتج عن ذلك تقدمًا غير مسبوق في إسلوب معالجة معظم سرطانات الليمفوما. وإلى حد كبير  فإن العلاج الأكثر إستخداماَ والأكثر فاعلية هو الريتوكسيماب (Rituximab) وهو عبارة عن جسم مضاد وحيد النسيلة مجانس مضاد للبروتين CD20 وقد تم استخدامه على نطاق واسع، إما بمفرده أو مقترناَ بالعلاج الكيميائي، على مدار الخمسة عشر عامًا الماضية في معالجة جميع الأورام الليمفاوية البائية تقريبا، بما في ذلك معظم الأشكال الشائعة من أورام الليمفوما الكبيرة المنتشرة في الخلية (DLB-CL) والأورام الليمفاوية الجريبية (FL).

أدى توافر الريتوكسيماب Rituximab إلى تحسينات كبيرة في معدل الشفاء وفي متوسط العمر المتوقع لمعظم الأورام اللمفاوية للخلايا B. وقد تم تطوير العديد من الأجسام المضادة الجديدة التي تستهدف مختلف المستضدات المرتبطة بالورم على مدى السنوات 15 الماضية ، ولا تزال الدراسات مستمرة لتحسين الاستخدام العلاجي للأجسام المضادة وحيدة النسيلة وغير ذلك من العقاقير المناعية.

  • العلاج الإشعاعي: هذا خيار علاجي إضافي في علاج سرطان الغدد الليمفاوية. يستخدم عادة لقتل خلايا الليمفوما المتبقية في نهاية كورسات العلاج الكيميائي أو كخيار بديل في حالات تجدد حدوث سرطان الغدد اللمفاوية وانخفاض التحمل تجاه العلاجات النظامية.
  • زراعة النخاع العظمي: يتم إجراء هذا النوع من الزراعة باستخدام خلايا النخاع العظمي لنفس الشخص. يتم جمع خلايا نخاع العظام التي تولد عناصر الدم. ثم يتلقى المريض نظام علاج كيميائي أكثر كثافة يهدف إلى قتل جميع أنواع سرطان الدم ولكنه يقتل أيضاَ خلايا نخاع العظام. لذلك ، بعد العلاج الكيميائي المكثف، يتم إعادة خلايا نخاع العظم المجمعة إلى جسم المريض لدعمها خلال الفترة اللازمة للشفاء من تأثير العلاج الكيميائي
  • العقاقير المستهدفة الجديدة: في العقد الأخير، حدث تقدم مثير للإعجاب في فهم جيل الليمفاويات السليمة والمريضة وذلك من خلال مساهمات كبيرة من قبل بعض المجموعات البحثية البارزة، بما في ذلك المجموعة التي أخرجها ريكاردو دالا فافيرا في جامعة كولومبيا في نيويورك.

وقد أدى هذا إلى تحديد العديد من نقاط التفتيش الجزيئية التي تعتبر حاسمة لانتشار سرطان الغدد الليمفاوية.

ونتيجة لذلك، تم التعرف على أنواع جديدة من الأورام الليمفاوية الروتينية وصنفتها منظمة الصحة العالمية في نص مرجعي وحيد (انظر الصفحة الأمامية الواردة في الشكل 8) من أجل التشخيص المرضي الصحيح لأي شكل ليمفومي والذي يمكن تحديده الآن بناءاَ على علامات خلوية محددة وجزيئية.

 كما ذكرنا، فإن البروفيسور ستيفانو بيليري، مدير وحدة أمراض الدم في المعهد الأوربي للأورام IEO، يعتبر من ضمن ثمانية محررين مسؤولين عن تصنيف الأمراض في منظمة الصحة العالمية. وقد رؤي أن الواسمات الجزيئية التي تم تحديدها مؤخرًا على أنها أهداف علاجية محتملة.

وعلى هذا الأساس، فقد تم تطوير عقاقير جديدة، كما يجري تطوير أدوية أخرى لاستهداف نقاط التفتيش الجزيئية التي يمكن أن تتغير على وجه التحديد في كل نوع فرعي من الأورام الليمفاوية. يتمثل التحدي الحالي في تحديد المكان المثالي التي توجه له هذه الأدوية الجديدة ، علاوة إلى العلاج الفعال الآخر المتاح بالفعل لعلاج سرطان الغدد اللمفاوية. أصبح التشخيص النسيجي الدقيق والمفصل لأي مريض جديد أمراَ إلزامياً الآن وذلك لتحسين استغلال العقاقير الموجه جزيئيا بشكل مثالي.

  • المكتب الدولى

    المكتب الدولى مكرس بالكامل لتقديم ترحيب خاص و اقامة مريحة بالمستشفى من خلال تلبية جميع الاحتياجات الفريدية.

  • طلب الرأى الأخر

    الرأى الأحر هو خدمة لمن يرغب تأكيد التشخيص و العلاجات الموصى بها من قبل الدكاترة الأخرة

  • تواصل معنا

    الموظف المختص من المكتب الدولى سيسعد بإفادتك بجميع المعلومات التى تخصك من اجل خدمتك الشحصية

PARTNERSHIP

Università degli Studi di Milano Ecancer Medical Science IFOM-IEO Campus

CREDITS

Ministero della Salute Joint Commission International Breastcertification bollinirosa

© 2013 Istituto Europeo di Oncologia - via Ripamonti 435 Milano - P.I. 08691440153 - Codice intermediario fatturazione elettronica: A4707H7

IRCCS - ISTITUTO DI RICOVERO E CURA A CARATTERE SCIENTIFICO